الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013




لدي وطن مساءه إحتضار ....


...ونهاره موت .....
لدي وطن .......غصة في الضمير
...يعرى ليلبس حكامه الابالسة ....يجوع ليطعم الكروش العفنة .....
لدي وطن ....وطن متشرد ...يسكن في احداق المساكين عمرا من قهر ....
يذرف كل يوم مأسيه على خدودهم المتعبة ....
يمشقهم خوف ...يمشقهم الم ...حزن وخيبة ....
لدي وطن .....
عجوز ... مجهد ....يراوغ الموت ...وتزدريه الحياة ...
يقطن بينهما ....يقطن في احداق المساكين .... مساكينه ...
وحين يأتي النهار ينحر بعضهم تحت مقاصل أبليس ....
ينحر بعضهم فدية لئلا يموت ....
ليموت المساكين .......
مساكينه ......
سيأتي يوم ياوطن .... لن تجد مسكينا لتتقرب بنحره من الهة الظلم ...
الهة الظلم التي قهرا لم تعد تسجد لسواها .....
ياوطني ......

الجمعة، 30 أغسطس، 2013



بقايا من بقايا .. ليسَ لِسواها في وجودي من نصيب ...  
بقايا أحزان تَهجعُ متعبةُ على المقلِ ..
تستلقي تحتً وطأةِ  قطراتٍ من دمع ....
هي الأخرى بقايا من كل باق ...
هل يمكن للبقايا أن تكون كلمة ًبعَد نقطةِ أخر سطر؟؟!!  ....
أيمكنها أن تتحرَ من قبضة ِالذاكرة البعيدة لِتكون بداية .....
بداية !!!... قد تختصر كل البدايات....
 ليس ضرورياً أن تختتم بحفل تكريم العمر على معروف فعل ....
حتماً من قد يبدأ من تلك البقايا لا ينتظر أن يذبل الوقت في أنتظار جائزة .......
قد لا تكون سوى بقايا أخرى ....

الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

أريد عالماً.....

مللتُ التشابك مع خطوط الضوضاء الطاغية التشعب .... فما أسطعتُ يوماً فكَ قيدي ....ليس ضعفاً...يشهد الصمت قوتي ....لكنهُ قدر العالم ..... فالسكوت هروب من الكلم .... والسكوت كلمة .... والصمت هدأة من ضوضاء ....يمهد لولادة ضوضاء .....قدر العالم ذا أن يكون صاخباً ... حيوياً .... يضج حرارة ....وقدري أغالط النفس وأتحايل عليه أن يمدني بضع سكينة هي هدف احصده يمجد نفسي بنفسي ويمدها شحنات أنطلاق لمواكبة سير الركب .... فما أمدني أياها حتى شعرت أعماقي بخوف العيش بلا هدف ...فعادت نفسي تصبو لضوضاء الحياة وصخبها ... اليس أسراً ؟! .....